2009-12-29

Egypt: Officially, E-mail Censorship

مصر: مراقبة رسائل البريد الإلكتروني..رسمياً
في أعقاب منع الحكومة المصرية قافلة شريان الحياة من المرور إلي غزة، وفي أثناء التغطية الإعلامية المحلية والعالمية لتعامل الحكومة المصرية مع القافلة وقمع أعضائها، أقام برنامج القاهرة اليوم علي قناة أوربيت حلقة بخصوص تعامل الخارجية مع القافلة، وكان السفير حسام زكي، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية ضيف من خلال مداخلة تليفونية موضحا موقف الخارجية. وفي أثناء حديث زكي أشار "مسائل مرصودة في الايميلات اللي بعتنها لبعض". ورغم أن الحلقة وحديث السفير أبعد ما يكون عن موضوع الرقابة الالكترونية وتعقب مستخدمين الانترنت، إلا أن هذا لا يمنع من تسليط الضوء على العبارة التي ذكرها زكي باعتبارة مسئول حكومي، والتي تؤكد التكهنات بقيام الحكومة المصرية بمراقبة مستخدمين الانترنت





Egypt: Officially, E-mail Censorship
In the wake of preventing a convoy to Gaza by the Egyptian government, the local and international media highlighted the Egyptian’s government trend towards the convoy and repressing its members. Among the media, a talk show program aired on Orbit TV named Al-Qahera Al-Youm [Cairo Today] had an episode on the situation of the Egyptian Ministry of Foreign Affairs (MoFA), and Ambassador Hossam Zaki, the MoFA spokesperson, was a guest in the show through a phone call clarifying the MoFA situation and how was the Ministry able to explore the convoy members plans, within his call he mentioned "stuffs are monitored in emails between them" (i.e convoy members).

Although, the media coverage and the episode wasn’t about online censorship but still it’s important to highlight Zaki’s quote. Moreover, the quote is by an official spokesperson which confirms the speculation that the Egyptian government is censoring netizens.
A Video for Zaki’s quote is provided. [Ar]

2009-12-24

Communications and Internet in the Arab World 2009


• Number of Arab Internet Users: 58 million.
• Number of Mobile Phones in the Arab World: about 176 million.
• Number of Facebook Users in the Arab world: about 12 million.
• Number of Arabic blogs: about 600,000, active blogs: 150,000.
• Largest number of internet cafés & cyber clubs: 16,000 in Algeria.
• Largest number of Internet Users: 15 million in Egypt.
• Least number of internet users: 60,000 in Mauritania.
• Countries most intensely using Facebook: Egypt, Lebanon and Algeria.
• Countries most intensely monitoring internet: Saudi Arabia and Tunisia.
• Countries most repressive of internet activists: Egypt.
• Best countries dealing with internet: Lebanon and Algeria.
• Best country in internet services: Morocco.
• Countries most intensely tapping communications: Lebanon and Egypt.
• Countries hosting majority of extremist sites: Saudi Arabia.
• Countries hosting majority of secular sites: Morocco, Lebanon and Egypt.
• Best communities of online bloggers and activists: Morocco.
• Countries most intensely using YouTube: Egypt. 

*Source: "One Social Network With A Rebellious Message" report released by Arabic Network for Human Rights Information

2009-12-21

Social Media in Arab World, Snowball heading to Democracy



الإعلام الالكتروني في العالم العربي...كرة ثلج نحو الديمقراطية

أعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان علي موقعها عن تقرير بعنوان شبكة اجتماعية واحدة...ذات رسالة متمردة، ليتناول موقف الحكومات العربية في 20 دولة من حرية استخدام الإنترنت، وليتناول أيضا أربعة من الأدوات (المدونات، الفيس بوك، تويتر، يوتيوب) التي أجاد مستخدمي الإنترنت الشباب في العالم العربي من توظيفها لممارسة حرية التعبير، وكشف انتهاكات حقوق الإنسان في الدول العربية وأيضا تسليط الضوء علي أشكال القمع في الدول العربية.
ويشمل التقرير حالة التضييق الشديدة التي تفرضها أغلب الحكومات العربية على مستخدمي الإنترنت، والانتهاكات التي تمارسها ضدهم، مثل الاختطاف والتعذيب والاعتقال بموجب حالة الطوارئ كما في مصر أو سوريا، وصولا إلى الفتاوى الدينية بغلق بعض المواقع التي أفلتت من الحجب في المملكة العربية السعودية.
ولاحظت الشبكة العربية، أنه برغم بلوغ عدد مستخدمي الانترنت في العالم العربي إلي 58 مليون مستخدم، إلا أن مستخدمي الإنترنت في لبنان والجزائر والصومال فقط هم الذين يتمتعون بحريات نسبية
وفيما يتعلق بموقف الدول العربية، فإن دول مثل السعودية وتونس وسوريا يمارسوا الحجب لمواقع الإنترنت، وبالرغم أن مصر توقفت عن سياسة حجب المواقع منذ خمس سنوات، فلقد أصبحت مصر من أشد الدول قمعا لنشطاء الإنترنت والمدونين
للاطلاع علي التقرير أَضغط هنا


Social Media in Arab World, Snowball heading to Democracy
 

On its website, the Arabic Network for Human Rights Information (ANHRI), Arabic network that promotes freedom of speech, announced
“The internet has a snowball effect on the process of democracy in the Arab world. This new force cannot be stopped by government’s actions of censorship, blocking the internet and arresting and even torturing internet users.”

The announcement came two days before releasing a new report by ANHRI entitled One social Network, with a Rebellious Message, the reports is addressing the freedom of internet usage in 20 Arab countries, as well as examining four tools (Blogs, Facebook, Twitter and YouTube) that are utilized by Arab youth, to practice their right of free expression, exposing human rights violations, highlighting corruptions and acts of repression in the Arab world.

The report also covers the violations committed against internet users; such as kidnapping, arresting, torturing internet users using the Emergency Law like in Egypt and Syria. In some countries, like Saudi Arabia, religious authorities have issued statements banning some websites that the governments were not able to block.

ANHRI noted that among the internet users, that reached 58 million in the Arab world, only internet users in Lebanon, Algeria and Somalia have relative freedom in using the internet.  Also, the level of repression and harassment against internet users has increased with the increase in the number of users.

Countries, like Saudi Arabia, Tunisia and Syria, continue to block websites. In Egypt, although, the act of blocking website stopped five years ago, but the regime in Egypt is now directing its repression against bloggers and internet users. ANHRI marks that Egypt has become the most repressive country to internet users in the Arab world.

To read the report click here.
* By EBfHR Editor, Published on Global Voices Online

2009-12-17

ما هو الاستعراض الدوري الشامل؟


الاستعراض الدوري الشامل آلية جديدة بالمجلس الدولي لحقوق الإنسان، التابع لأمم المتحدة. وأنشئ بموجب قرار في 2006. وتهدف هذه الآلية إلي الارتقاء بحالة حقوق الإنسان بكل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، ومراجعة مدى وفاء كل دولة من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالتزاماتها وتعهداتها في مجال حقوق الإنسان.
من خلال آلية الاستعراض الدوري الشامل، يتم استعراض وضعية حقوق الإنسان بكل دولة من الدول الأعضاء كل 4 سنوات. ويتم استعراض 48 دولة كل عام من خلال 3 جلسات، أي 16 دولة كل جلسة.

2009-12-15

عاصمة جهنم: مقر مباحث أمن الدولة بمدينة نصر

نشرت مدونة واحدة مصرية تدوينة تتعلق بسلوك مباحث أمن الدولة أثناء التعامل مع المعتقلين، وإتباع أساليب مختلفة من التعذيب والترهيب لاستخراج  معلومات أو اعترافات، وايضاً "لتأديب" النشطاء، اعتمدت التدوينة علي شهادات وروايات لعدد من النشطاء الذين -لسوء الحظ- كانوا ضيوف في مقر مباحث أمن الدولة بمدينة نصر. تناولت التدوينة ،علي سبيل المثال لا الحصر، ما تعرض له عبد المنعم محمود صاحب مدونة انا إخوان، ومحمد عادل صاحب مدونة ميت، وأسامة نصر المعروف بأبو عمر المصري. وتتناول التدوينة كيفية حرص النظام السياسي الحاكم ووزارة الداخلية على إبقاء المقبرة مغلقة وما يحدث بها سرا مدفونا مع الضحايا. أضغط هنا لقراءة تدوينة واحدة مصرية

في النهاية، تبقي هناك الكثير من الأحداث والضحايا التي لا نعلم عنهم شيئا، ولكننا نحاول بقدر الإمكان تسليط الضوء علي المعلومات المتاحة التي وصلت للنور كما فعلت مدونة واحدة مصرية، ولا نهدف من هذا النشر ترهيب الناس وإبقائهم في حالة صمت وممتنعين عن العمل العام، ولكن نهدف أولاً إلي التأكيد علي أن الكثير ممن تعرضوا للتعذيب أو تخويف استمروا في عملهم بكل قوة وشجاعة، وتمكنوا من التغلب علي ما مروا به. وثانياً، هو كشف انتهاكات الأجهزة الأمنية.

يجب أن نعلم، أن لكل عمل أو قرار ضريبة يجب تحملها، وكلما زاد إيمانك بالقرار أو العمل كلما تمكنت من التغلب علي أي صعوبات قد تمر بها.

الصورة: مقر مباحث أمن الدولة بمدينة نصر من علي جوجل إرث - المصدر: مدونة واحدة مصرية

2009-12-10

مصر: فصل مدون من عمله بسبب كتاباته على مدونته

تم فصل المدون كريم رضا صاحب مدونة صرخة، من إحدى شركات البترول الحكومية والتي اتخذت قرارا بفصله بموجب عقد العمل المؤقت الذي يعمل به وذلك بسبب كتاباته المعارضة والمتقدة للأجواء السياسية والاجتماعية إلى جانب كشفه للعديد من وقائع الفساد داخل الشركة الحكومية ونشره .
وكانت شركة الخدمات التجارية البترولية "بتروتريد" قد أرسلت خطابا إلى المدون الذي يعمل بالشركة منذ عامين بموجب عقد عمل محدد الممددة بإخلاء طرفه حيث كان يعمل باحثا في الشئون الإدارية.
ولقد أصدرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان بيان طالبت فيه الحكومة بالتوقف عن ملاحقة المدونين واحترام حقهم في النقد رافضة الأساليب التي تتبعها بتهديد مستقبلهم المهني أو المادي والتحكم في مصيرهم ، مشيرة إلى أن الفصل من العمل هو احدث الأساليب الحكومية لاضطهاد المدونين والتي بدأت بالاعتقال والتعذيب البدني والمنع من السفر والاستيلاء على أجهزتهم الشخصية .

Egypt: Blogger expelled because of writings on his blog
 
Kareem Reda , owner of the blog "Sarrkha" (A Cry) was expelled from a public company because of his writings on his blog criticizing local social and political situations. Kareem also revealed many corruption incidents at his workplace by posting them on a FaceBook group carrying the name of the company ,Petrotrade, a public company for commercial oil services. 


Being on a fixed-term contract, Kareem received an evacuation notice after a two-year working period at Petrotrade in the position of administrative affairs researcher.


The Arabic Network for Human Rights Information requested the Egyptian government to stop persecution of bloggers and to respect their right to criticize. ANHRI refused all career threatening measures taken by the government against bloggers.

2009-12-05

مصر: استخدام قانون الطوارئ ضد المدونين



بات قانون الطوارئ هو السلاح الذي تستخدمه أجهزة الأمن في محاربة المدونين المصريين، وذلك لعدم وجود قانون يجرم النشر علي الانترنت، فكان أن اعتبرتهم مباحث أمن الدولة أفرادًا يمثلون خطرًا علي أمن البلاد، حيث ألقت القبض على بعضهم وأصدرت قرارات بالاعتقال للبعض الآخر؛ استنادًا إلى قانون الطوارئ. ومن المدونين الذين تم اعتقالهم بموجب قانون الطوارئ علي سبيل المثال لا الحصر:

   1. إسراء عبد الفتاح - الداعية لإضراب 6 إبريل 2008
   2. مسعد أبو فجر- صاحب مدونة ودنا نعيش
   3. محمد عادل - صاحب مدونة العميد ميت
   4. عبد العزيز مجاهد - صاحب مدونة استراحة مجاهد
   5. رضا عبدا لرحمن  - صاحب مدونة العدل – الحرية – السلام
   6. ضياء جاد - صاحب مدونة صوت غاضب
   7. محمد رفعت  - صاحب مدونة مطبات
   8. فيلب رزق  - صاحب مدونة تبوله غزة
   9. محمد خيري  - صاحب مدونة جر شكل
  10. أحمد محسن - صاحب مدونة فتح عينيك
  11. عبد الرحمن فارس - صاحب مدونة لساني هو القلم
  12. سيف الإسلام محمد إبراهيم - صاحب مدونة سيف مش معاهم


المصدر: تقرير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، المقدم إلي المجلس الدولي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في إطار آلية الاستعراض الدوري الشامل التي تخضع لها مصر في فبراير 2010


Egypt: The use of the Emergency Law Against Bloggers 
The Emergency Law is the weapon used by the security agents in the fight against Egyptian bloggers. As a law criminalizing publications on the Internet is absent, the SSI, who considers these individuals as a threat to public security, has arrested some of them and issued decisions to arrest others by means of the Emergency Law. Bloggers who were arrested under the Emergency Law included, by way of example, but are not limited to:
 

1. Israa Abdul-Fattah, the one who called for the strike of 6 April 2008.
2. Abu Mus'ad Fajr, owner of the blog 'we want to live'.
3. Mohamed Adel, owner of the blog 'dead'.

4. Abdul Aziz Mujahid (Esterahet Mujahid blog)
5. Reda Abdul Rahman, owner of the blog 'Justice - Freedom – Peace'.
6. Dia Eddin Gad, owner of the blog 'an angry voice'.

7. Mohamed Rifaat, owner of the blog 'matabbat'.
8. Philip Rizk (Owner of the blog 'Taboula Gaza'.
9. Mohamed Khairi, owner of the blog 'garr shakal'.
10. Ahmed Mohsen, owner of the blog 'open your eyes'.
11. Abdul Rahman Faris, owner of the blog 'my tongue is the pen'.
12. Saif el-Islam Muhammad Ibrahim, owner of the blog Saif- not with them. 

Source: The Arabic Network for Human Rights Information report about Freedom Of Opinion and Expression Report in Egypt, presented to the United Nations Human Rights Council, on the occasion of the Egyptian review under the Universal Periodic Review mechanism