2009-12-17

ما هو الاستعراض الدوري الشامل؟


الاستعراض الدوري الشامل آلية جديدة بالمجلس الدولي لحقوق الإنسان، التابع لأمم المتحدة. وأنشئ بموجب قرار في 2006. وتهدف هذه الآلية إلي الارتقاء بحالة حقوق الإنسان بكل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، ومراجعة مدى وفاء كل دولة من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالتزاماتها وتعهداتها في مجال حقوق الإنسان.
من خلال آلية الاستعراض الدوري الشامل، يتم استعراض وضعية حقوق الإنسان بكل دولة من الدول الأعضاء كل 4 سنوات. ويتم استعراض 48 دولة كل عام من خلال 3 جلسات، أي 16 دولة كل جلسة.

يستند استعراض أوضاع حقوق الإنسان بكل دولة إلي المعلومات الواردة من خلال:

- معلومات تعدها الدولة موضع الاستعراض (التقرير الوطني).

- تجميع لمعلومات الأمم المتحدة تعده المفوضية السامية.

- ملخص البيانات المقدمة من أصحاب المصلحة ذات الصلة (المنظمات غير الحكومية، الهيئات الوطنية لحقوق الإنسان، المدافعين عن حقوق الإنسان...).

مراحل الاستعراض الدوري الشامل:
تتكون هذه الآلية من ثلاث مراحل، الأولى تتضمن استعراض من طرف مجموعة عمل (تتكون من الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان، وتقوم كل دولة باختيار مستوي تمثيلها) لمدة معينة وينتج عن هذه المجموعة وثيقة تشمل توصيات من جانب الدول للدولة موضع استعراض. المرحلة الثانية هي اعتماد هذه الوثيقة بعد فترة زمنية محددة من استعراض الدولة. المرحلة الثالثة والأخيرة، هو اعتماد الوثيقة خلال جلسة عامة لمجلس حقوق الإنسان.


ما هي أهمية الاستعراض الدوري الشامل؟
حتى الآن، تعتبر هذه الآلية هي الوحيدة من نوعها من حيث المتابعة الدورية والدولية للدول الأعضاء بالأمم المتحدة، وبغض النظر عن الدافع السياسي للدول الأعضاء والتحالفات فيما بينهم لتجميل وضعية حقوق الإنسان، فمن خلال هذه الآلية تتمكن المنظمات الحقوقية والمدافعين عن حقوق الإنسان من الاشتراك في هذه الآلية وتقديم تقارير عن حالة حقوق الإنسان، وأيضا الاشتباك مع الحكومات موضع الاستعراض في نقاش وحوار. وهو الأمر الذي يساعد في كشف الكثير من الانتهاكات وتسليط الاهتمام الدولي علي دول بعينها وأيضا التسبب في إحراج الحكومات.

لأول مرة، ستخضع مصر للآلية الاستعراض الدوري الشامل في 17 فبراير 2010، وسيكون حدث ذا أهمية خاصة علي الصعيد السياسي والحقوقي، لأن الحكومة المصرية ستقوم -في مجلس دولي- بمناقشة حالة حقوق الإنسان في مصر.

يجب الأخذ في الاعتبار أن مصر تتمتع بتشبيك عميق مع الدول العربية الإسلامية، الذي يفيد في تقليل الحرج وتوفير الدعم، والتحالف من أجل تمرير قرارات بعينها...إلي آخره من أشكال المصلحة المتبادلة. لذلك علي كافة المؤسسات والأفراد بالمجتمع المدني المعنيين بحقوق الإنسان تسليط الضوء علي هذا الحدث من خلال المنابر المتاحة، وكشف انتهاكات الحكومة المصرية.

يمكنكم الإطلاع علي تقرير الحكومة المصرية المقدم في إطار الاستعراض الدوري الشامل بالضغط هنا


ليست هناك تعليقات: