2009-09-27

مصر: مساومة المدونين مقابل التخلي عن العمل العام


كالعادة، تستمر محاولة الأجهزة الأمنية بمصر السيطرة علي أشكال حرية التعبير المختلفة وقمع الأصوات التي تكشف عن انتهاكات الحكومة العديدة. فلقد تعرض المدون المصري عبد الرحمن فارس صاحب مدونة "لساني هو القلم" إلي استدعاء أمني بمحافظة الفيوم -محافظة بمصر يسكنها فارس- وذلك بعد أن تلقى  فارس مكالمة تليفونية يوم الجمعة 25 سبتمبر من الرائد تامر عادل يطلب منه المجيء إلي مقر أمن دولة، وذلك بعد أن قائم الرائد بتوجيه بعض الأسئلة لفارس أثناء المكالمة. وبعد ذهاب فارس إلي مكتب أمن الدولة أمضى ما يقرب من أربع ساعات مع الرائد تامر عادل، ثم مع العميد عبد الهادي مفتش مدير أمن الدولة بالفيوم. تم سؤال فارس عن علاقته بالإضراب الذي سيقام في أكتوبر من هذا العام –الذي لا يعلم فارس عنه شيئاً- وعن علاقته بالإخوان المسلمين وحزب الغد، كما قام الرائد تامر عادل بعرض منصب سياسي بالحزب الوطني الديمقراطي (الحزب الحاكم بمصر) علي فارس ووعد بتصعيده داخل الحزب مقابل التخلي عن شئون العمل العام، وهو الأمر الذي رفضه فارس بشدة. ثم قام الرائد تامر والضابط هشام فاهيم بمصاحبة فارس إلي مكتب العميد عبد الهادي لاستكمال الاستجواب، وقام اللواء عبد الهادي بتهديد فارس باعتقاله و"تروح ورا الشمس" علي حد تعبير فارس، كما أشار فارس إلي أن اللواء عبد الهادي والضابط هشام فاهيم قاما بمعاملته بشكل سيء جداً. وجه اللواء عبد الهادي نفس الأسئلة إلي فارس ، كما استفسر عن التدوينة التي كتبها فارس بعنوان "هؤلاء سيقضون العيد داخل السجون المصرية وتهمتهم حب الوطن" وحذره من الاستمرار في هذا النهج

Egypt: Bargaining Bloggers to stop opposing the Government
“You will be behind the sun” was the expression used by the Dean Abdul Hadi, General Inspector of State Security at Fayoum (Egyptian Province), while he was interrogating the Egyptian blogger AbdelRahman Fares last Friday, 25 September, 2009, who blogs at Lesany Hoa elKalm (My Pen Is My Tongue).

Hours before this, major Tamer Adel also questioned Fares about his relation with the strike that will take place on October 2009 -which fares did not know even about-, the Muslim Brotherhood and El-Ghad political party. During this interrogation, major Tamer offered Fares a political position in the National Democratic Party (ruling party) and promised him to be promoted inside the party, in exchange for quitting any other work within the civil society. An offer that Fares refused.

Fares mentioned during a phone call that AbdulHadi asked him several questions about his blog, as well as treating him badly and threatening him to be arrested and to be “behind the sun”, which is an Egyptian expression used to highly threaten someone with jail.

* By EBfHR Editor, Published on Global Voices Online, EuropeNew.

هناك تعليق واحد:

ahmed يقول...

مجهود تشكر عليه و بارك الله فيك