2009-08-16

حرية التعبير بالفيوم: التنكيل بالصحفيين والتحرش واختطاف المدونين

مدينة الفيوم تحولت إلى مدينة للخوف والقمع نتيجة للقمع البوليسي الذي يمارسه بعض ضباط الشرطة، بحيث لم يستثني هذا القمع المدونين والصحفيين والطلاب، هذا ما رصده التقرير الذي حمل عنوان: خلف أسوار الخوف: الحصار البوليسي على مدنية الفيوم.
تناول التقرير اعتقال واختطاف أجهزة الأمن للمدونين و التنكيل بالصحفيين، والاستعانة بالبلطجية ضد الطلاب، وكشف التقرير أن وتيرة تكميم الأفواه قد تصاعدت في النصف الأول من هذا العام على يد بضعة ضباط أغلبهم ينتمون لجهاز مباحث امن الدولة .
وتوصل التقرير الصادر عن الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ومؤسسة حرية الفكر والتعبير، أن استمرار سيطرة الحرس الجامعي -التابع لوزارة الداخلية- على الجامعات المصرية قد أتاح الفرصة لاتساع رقعة الانتهاكات التي تمارس ضد الطلاب واعتقالهم لحد الاعتداء عليهم داخل حرم الجامعة. للاطلاع علي التقرير أضغط هنا

ليست هناك تعليقات: