2009-12-29

Egypt: Officially, E-mail Censorship

مصر: مراقبة رسائل البريد الإلكتروني..رسمياً
في أعقاب منع الحكومة المصرية قافلة شريان الحياة من المرور إلي غزة، وفي أثناء التغطية الإعلامية المحلية والعالمية لتعامل الحكومة المصرية مع القافلة وقمع أعضائها، أقام برنامج القاهرة اليوم علي قناة أوربيت حلقة بخصوص تعامل الخارجية مع القافلة، وكان السفير حسام زكي، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية ضيف من خلال مداخلة تليفونية موضحا موقف الخارجية. وفي أثناء حديث زكي أشار "مسائل مرصودة في الايميلات اللي بعتنها لبعض". ورغم أن الحلقة وحديث السفير أبعد ما يكون عن موضوع الرقابة الالكترونية وتعقب مستخدمين الانترنت، إلا أن هذا لا يمنع من تسليط الضوء على العبارة التي ذكرها زكي باعتبارة مسئول حكومي، والتي تؤكد التكهنات بقيام الحكومة المصرية بمراقبة مستخدمين الانترنت





Egypt: Officially, E-mail Censorship
In the wake of preventing a convoy to Gaza by the Egyptian government, the local and international media highlighted the Egyptian’s government trend towards the convoy and repressing its members. Among the media, a talk show program aired on Orbit TV named Al-Qahera Al-Youm [Cairo Today] had an episode on the situation of the Egyptian Ministry of Foreign Affairs (MoFA), and Ambassador Hossam Zaki, the MoFA spokesperson, was a guest in the show through a phone call clarifying the MoFA situation and how was the Ministry able to explore the convoy members plans, within his call he mentioned "stuffs are monitored in emails between them" (i.e convoy members).

Although, the media coverage and the episode wasn’t about online censorship but still it’s important to highlight Zaki’s quote. Moreover, the quote is by an official spokesperson which confirms the speculation that the Egyptian government is censoring netizens.
A Video for Zaki’s quote is provided. [Ar]

2009-12-24

Communications and Internet in the Arab World 2009


• Number of Arab Internet Users: 58 million.
• Number of Mobile Phones in the Arab World: about 176 million.
• Number of Facebook Users in the Arab world: about 12 million.
• Number of Arabic blogs: about 600,000, active blogs: 150,000.
• Largest number of internet cafés & cyber clubs: 16,000 in Algeria.
• Largest number of Internet Users: 15 million in Egypt.
• Least number of internet users: 60,000 in Mauritania.
• Countries most intensely using Facebook: Egypt, Lebanon and Algeria.
• Countries most intensely monitoring internet: Saudi Arabia and Tunisia.
• Countries most repressive of internet activists: Egypt.
• Best countries dealing with internet: Lebanon and Algeria.
• Best country in internet services: Morocco.
• Countries most intensely tapping communications: Lebanon and Egypt.
• Countries hosting majority of extremist sites: Saudi Arabia.
• Countries hosting majority of secular sites: Morocco, Lebanon and Egypt.
• Best communities of online bloggers and activists: Morocco.
• Countries most intensely using YouTube: Egypt. 

*Source: "One Social Network With A Rebellious Message" report released by Arabic Network for Human Rights Information

2009-12-21

Social Media in Arab World, Snowball heading to Democracy



الإعلام الالكتروني في العالم العربي...كرة ثلج نحو الديمقراطية

أعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان علي موقعها عن تقرير بعنوان شبكة اجتماعية واحدة...ذات رسالة متمردة، ليتناول موقف الحكومات العربية في 20 دولة من حرية استخدام الإنترنت، وليتناول أيضا أربعة من الأدوات (المدونات، الفيس بوك، تويتر، يوتيوب) التي أجاد مستخدمي الإنترنت الشباب في العالم العربي من توظيفها لممارسة حرية التعبير، وكشف انتهاكات حقوق الإنسان في الدول العربية وأيضا تسليط الضوء علي أشكال القمع في الدول العربية.
ويشمل التقرير حالة التضييق الشديدة التي تفرضها أغلب الحكومات العربية على مستخدمي الإنترنت، والانتهاكات التي تمارسها ضدهم، مثل الاختطاف والتعذيب والاعتقال بموجب حالة الطوارئ كما في مصر أو سوريا، وصولا إلى الفتاوى الدينية بغلق بعض المواقع التي أفلتت من الحجب في المملكة العربية السعودية.
ولاحظت الشبكة العربية، أنه برغم بلوغ عدد مستخدمي الانترنت في العالم العربي إلي 58 مليون مستخدم، إلا أن مستخدمي الإنترنت في لبنان والجزائر والصومال فقط هم الذين يتمتعون بحريات نسبية
وفيما يتعلق بموقف الدول العربية، فإن دول مثل السعودية وتونس وسوريا يمارسوا الحجب لمواقع الإنترنت، وبالرغم أن مصر توقفت عن سياسة حجب المواقع منذ خمس سنوات، فلقد أصبحت مصر من أشد الدول قمعا لنشطاء الإنترنت والمدونين
للاطلاع علي التقرير أَضغط هنا


Social Media in Arab World, Snowball heading to Democracy
 

On its website, the Arabic Network for Human Rights Information (ANHRI), Arabic network that promotes freedom of speech, announced
“The internet has a snowball effect on the process of democracy in the Arab world. This new force cannot be stopped by government’s actions of censorship, blocking the internet and arresting and even torturing internet users.”

The announcement came two days before releasing a new report by ANHRI entitled One social Network, with a Rebellious Message, the reports is addressing the freedom of internet usage in 20 Arab countries, as well as examining four tools (Blogs, Facebook, Twitter and YouTube) that are utilized by Arab youth, to practice their right of free expression, exposing human rights violations, highlighting corruptions and acts of repression in the Arab world.

The report also covers the violations committed against internet users; such as kidnapping, arresting, torturing internet users using the Emergency Law like in Egypt and Syria. In some countries, like Saudi Arabia, religious authorities have issued statements banning some websites that the governments were not able to block.

ANHRI noted that among the internet users, that reached 58 million in the Arab world, only internet users in Lebanon, Algeria and Somalia have relative freedom in using the internet.  Also, the level of repression and harassment against internet users has increased with the increase in the number of users.

Countries, like Saudi Arabia, Tunisia and Syria, continue to block websites. In Egypt, although, the act of blocking website stopped five years ago, but the regime in Egypt is now directing its repression against bloggers and internet users. ANHRI marks that Egypt has become the most repressive country to internet users in the Arab world.

To read the report click here.
* By EBfHR Editor, Published on Global Voices Online

2009-12-17

ما هو الاستعراض الدوري الشامل؟


الاستعراض الدوري الشامل آلية جديدة بالمجلس الدولي لحقوق الإنسان، التابع لأمم المتحدة. وأنشئ بموجب قرار في 2006. وتهدف هذه الآلية إلي الارتقاء بحالة حقوق الإنسان بكل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، ومراجعة مدى وفاء كل دولة من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالتزاماتها وتعهداتها في مجال حقوق الإنسان.
من خلال آلية الاستعراض الدوري الشامل، يتم استعراض وضعية حقوق الإنسان بكل دولة من الدول الأعضاء كل 4 سنوات. ويتم استعراض 48 دولة كل عام من خلال 3 جلسات، أي 16 دولة كل جلسة.

2009-12-15

عاصمة جهنم: مقر مباحث أمن الدولة بمدينة نصر

نشرت مدونة واحدة مصرية تدوينة تتعلق بسلوك مباحث أمن الدولة أثناء التعامل مع المعتقلين، وإتباع أساليب مختلفة من التعذيب والترهيب لاستخراج  معلومات أو اعترافات، وايضاً "لتأديب" النشطاء، اعتمدت التدوينة علي شهادات وروايات لعدد من النشطاء الذين -لسوء الحظ- كانوا ضيوف في مقر مباحث أمن الدولة بمدينة نصر. تناولت التدوينة ،علي سبيل المثال لا الحصر، ما تعرض له عبد المنعم محمود صاحب مدونة انا إخوان، ومحمد عادل صاحب مدونة ميت، وأسامة نصر المعروف بأبو عمر المصري. وتتناول التدوينة كيفية حرص النظام السياسي الحاكم ووزارة الداخلية على إبقاء المقبرة مغلقة وما يحدث بها سرا مدفونا مع الضحايا. أضغط هنا لقراءة تدوينة واحدة مصرية

في النهاية، تبقي هناك الكثير من الأحداث والضحايا التي لا نعلم عنهم شيئا، ولكننا نحاول بقدر الإمكان تسليط الضوء علي المعلومات المتاحة التي وصلت للنور كما فعلت مدونة واحدة مصرية، ولا نهدف من هذا النشر ترهيب الناس وإبقائهم في حالة صمت وممتنعين عن العمل العام، ولكن نهدف أولاً إلي التأكيد علي أن الكثير ممن تعرضوا للتعذيب أو تخويف استمروا في عملهم بكل قوة وشجاعة، وتمكنوا من التغلب علي ما مروا به. وثانياً، هو كشف انتهاكات الأجهزة الأمنية.

يجب أن نعلم، أن لكل عمل أو قرار ضريبة يجب تحملها، وكلما زاد إيمانك بالقرار أو العمل كلما تمكنت من التغلب علي أي صعوبات قد تمر بها.

الصورة: مقر مباحث أمن الدولة بمدينة نصر من علي جوجل إرث - المصدر: مدونة واحدة مصرية

2009-12-10

مصر: فصل مدون من عمله بسبب كتاباته على مدونته

تم فصل المدون كريم رضا صاحب مدونة صرخة، من إحدى شركات البترول الحكومية والتي اتخذت قرارا بفصله بموجب عقد العمل المؤقت الذي يعمل به وذلك بسبب كتاباته المعارضة والمتقدة للأجواء السياسية والاجتماعية إلى جانب كشفه للعديد من وقائع الفساد داخل الشركة الحكومية ونشره .
وكانت شركة الخدمات التجارية البترولية "بتروتريد" قد أرسلت خطابا إلى المدون الذي يعمل بالشركة منذ عامين بموجب عقد عمل محدد الممددة بإخلاء طرفه حيث كان يعمل باحثا في الشئون الإدارية.
ولقد أصدرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان بيان طالبت فيه الحكومة بالتوقف عن ملاحقة المدونين واحترام حقهم في النقد رافضة الأساليب التي تتبعها بتهديد مستقبلهم المهني أو المادي والتحكم في مصيرهم ، مشيرة إلى أن الفصل من العمل هو احدث الأساليب الحكومية لاضطهاد المدونين والتي بدأت بالاعتقال والتعذيب البدني والمنع من السفر والاستيلاء على أجهزتهم الشخصية .

Egypt: Blogger expelled because of writings on his blog
 
Kareem Reda , owner of the blog "Sarrkha" (A Cry) was expelled from a public company because of his writings on his blog criticizing local social and political situations. Kareem also revealed many corruption incidents at his workplace by posting them on a FaceBook group carrying the name of the company ,Petrotrade, a public company for commercial oil services. 


Being on a fixed-term contract, Kareem received an evacuation notice after a two-year working period at Petrotrade in the position of administrative affairs researcher.


The Arabic Network for Human Rights Information requested the Egyptian government to stop persecution of bloggers and to respect their right to criticize. ANHRI refused all career threatening measures taken by the government against bloggers.

2009-12-05

مصر: استخدام قانون الطوارئ ضد المدونين



بات قانون الطوارئ هو السلاح الذي تستخدمه أجهزة الأمن في محاربة المدونين المصريين، وذلك لعدم وجود قانون يجرم النشر علي الانترنت، فكان أن اعتبرتهم مباحث أمن الدولة أفرادًا يمثلون خطرًا علي أمن البلاد، حيث ألقت القبض على بعضهم وأصدرت قرارات بالاعتقال للبعض الآخر؛ استنادًا إلى قانون الطوارئ. ومن المدونين الذين تم اعتقالهم بموجب قانون الطوارئ علي سبيل المثال لا الحصر:

   1. إسراء عبد الفتاح - الداعية لإضراب 6 إبريل 2008
   2. مسعد أبو فجر- صاحب مدونة ودنا نعيش
   3. محمد عادل - صاحب مدونة العميد ميت
   4. عبد العزيز مجاهد - صاحب مدونة استراحة مجاهد
   5. رضا عبدا لرحمن  - صاحب مدونة العدل – الحرية – السلام
   6. ضياء جاد - صاحب مدونة صوت غاضب
   7. محمد رفعت  - صاحب مدونة مطبات
   8. فيلب رزق  - صاحب مدونة تبوله غزة
   9. محمد خيري  - صاحب مدونة جر شكل
  10. أحمد محسن - صاحب مدونة فتح عينيك
  11. عبد الرحمن فارس - صاحب مدونة لساني هو القلم
  12. سيف الإسلام محمد إبراهيم - صاحب مدونة سيف مش معاهم


المصدر: تقرير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، المقدم إلي المجلس الدولي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في إطار آلية الاستعراض الدوري الشامل التي تخضع لها مصر في فبراير 2010


Egypt: The use of the Emergency Law Against Bloggers 
The Emergency Law is the weapon used by the security agents in the fight against Egyptian bloggers. As a law criminalizing publications on the Internet is absent, the SSI, who considers these individuals as a threat to public security, has arrested some of them and issued decisions to arrest others by means of the Emergency Law. Bloggers who were arrested under the Emergency Law included, by way of example, but are not limited to:
 

1. Israa Abdul-Fattah, the one who called for the strike of 6 April 2008.
2. Abu Mus'ad Fajr, owner of the blog 'we want to live'.
3. Mohamed Adel, owner of the blog 'dead'.

4. Abdul Aziz Mujahid (Esterahet Mujahid blog)
5. Reda Abdul Rahman, owner of the blog 'Justice - Freedom – Peace'.
6. Dia Eddin Gad, owner of the blog 'an angry voice'.

7. Mohamed Rifaat, owner of the blog 'matabbat'.
8. Philip Rizk (Owner of the blog 'Taboula Gaza'.
9. Mohamed Khairi, owner of the blog 'garr shakal'.
10. Ahmed Mohsen, owner of the blog 'open your eyes'.
11. Abdul Rahman Faris, owner of the blog 'my tongue is the pen'.
12. Saif el-Islam Muhammad Ibrahim, owner of the blog Saif- not with them. 

Source: The Arabic Network for Human Rights Information report about Freedom Of Opinion and Expression Report in Egypt, presented to the United Nations Human Rights Council, on the occasion of the Egyptian review under the Universal Periodic Review mechanism

2009-11-24

International Day for the Elimination of Violence against Women


Fact Sheet - Violence against Women Worldwide 

Violence against women and girls is a problem of pandemic proportions. Based on country data available, up to 70 percent of women experience physical or sexual violence from men in their lifetime — the majority from husbands, intimate partners or someone they know. Among women aged 15–44, acts of violence cause more death and disability than cancer, malaria, traffic accidents and war combined.2Perhaps the most pervasive human rights violation that we know today, violence against women devastates lives, fractures communities, and stalls development. It takes many forms and occurs in many places — domestic violence in the home, sexual abuse of girls in schools, sexual harassment at work, rape by husbands or strangers, in refugee camps or as a tactic of war. Femicide – the murder of women because they are women


• In the United States, one-third of women murdered each year are killed by intimate partners.
• In South Africa, a woman is killed every 6 hours by an intimate partner.
• In India, 22 women were killed each day in dowry-related murders in 2007.
• In Guatemala, two women are murdered, on average, each day.

Trafficking
• Women and girls constitute 80 percent of the estimated 800,000 people trafficked annually, with the majority (79 percent) trafficked for sexual exploitation.

Harmful practices
• Approximately 100 to 140 million girls and women in the world have experienced female genital mutilation/cutting, with more than 3 million girls in Africa annually at risk of the practice.
• More than 60 million girls worldwide are child brides, married before the age of 18, primarily in South Asia (31.1 million) and sub-Saharan Africa (14.1 million).


Sexual Violence Against Women and Girls
• An estimated 150 million girls under 18 suffered some form of sexual violence in 2002 alone.
• As many as 1 in 4 women experience physical and/or sexual violence during pregnancy, which increases the likelihood of having a miscarriage, stillbirth and abortion. Up to 53 percent of women physically abused by their intimate partners are being kicked or punched in the abdomen.
• In São Paulo, Brazil, a woman is assaulted every 15 seconds.
• In Ecuador, adolescent girls reporting sexual violence in school identified teachers as the perpetrators in 37 percent of cases.

Rape as a Method of Warfare
• Approximately 250,000 to 500,000 women and girls were raped in the 1994 Rwandan genocide.
• In eastern Democratic Republic of the Congo, at least 200,000 cases of sexual violence, mostly involving women and girls, have been documented since 1996, though the actual numbers are considered to be much higher.

Sexual Harassment
• Between 40 and 50 percent of women in European Union countries experience unwanted sexual advancements, physical contact or other forms of sexual harassment at their workplace.
• In the United States, 83 percent of girls aged 12–16 experienced some form of sexual harassment in public schools.

--

Refrence:
Information: UNIFEM: United Nations Development Fund of Women
Poster: Designed by Ramy Raoofm EBfHR Editor

2009-11-18

مصر: توقيف قرآني بمطار القاهرة علي خلفية كتاباته علي الانترنت



قامت سلطات الأمن اليوم، 18 نوفمبر 2009، بتوقيف الكاتب القرآني عبد اللطيف السيد ومنعه من السفر. وكان قد تم منع عبد اللطيف من السفر في وقت سابق من هذا العام في شهر إبريل.
جدير بالذكر أنه في عام 2007، تم اعتقال عبد اللطيف 5 شهور علي خليفة معتقده الديني وكتاباته علي الانترنت في منتديات ومواقع مختلفة تتناول آراء القرآنيين
تحديث - ترحيل عبد اللطيف السيد إلى مقر مباحث أمن الدولة بشبرا الخيمة ظهر اليوم وتقدم المبادرة المصرية للحقوق الشخصية ،منظمة حقوق إنسان مصرية، بطلب للنائب العام للتحقيق في القبض على أحد (القرآنيين) بمطار القاهرة
تحديث -  إطلاق سراح عبد اللطيف سعيد  اليوم الأربعاء 25 نوفمبر 2009 بعد احتجازه لمدة أسبوع بمقر مباحث أمن الدولة بشبرا الخيمة. وقد ذكر المحتجز لباحثي المبادرة المصرية للحقوق الشخصية أنه لم يتعرض للتعذيب أو إساءة المعاملة أثناء فترة احتجازه.

*الصورة: عبد اللطيف السيد
  Egypt: Quranist Writer Detained at Cairo Airport

Today, 18 November 2009, Police Officers stopped the quranist writer Abdel-Latif Saied from traveling. He was also stopped earlier this year . It should be mentioned that Abdel-Latif was jailed for 5 months in 2007, for his belief and writings on several forums and websites about Quranists.
* Picture: Abdel-Latif Saied

2009-11-08

Threatened Voices: Egypt ranks 2nd in Threatening Netizens


Threatened Voices, a project of Global Voices Advocacy to map instances where bloggers and online writers have been threatened, arrested, killed, or disappeared by authorities since 2000 until today.
So far, Threatened Voices monitored 28 cases in Egypt where bloggers and online writers arrested have been threatened, the 28 cases makes Egypt the 2nd among Top 10 Countries in threatening netizens.  The 1st in the Top countries is China (33 bloggers), after Egypt comes Iran (23 bloggers), Tunisia (18 bloggers), Syria (14 bloggers), Vietnam (9 bloggers), Azerbaijan (3 bloggers), Bahrain (3 bloggers), Cuba (3 bloggers) and  Morocco (3 bloggers).

It should be mentioned that a report issued by Committee to Protect Journalists on December 08, found that 45% of all media workers jailed worldwide are bloggers, Web-based reporters, or online editors.

2009-11-03

Egpyt: How is Gamal Mubarak doing Online?

Sharek,which means participate in Arabic, is the name of an online initiative launched by Mr. Gamal Mubarak, son of current President Hosni Mubarak and the General Secretary of the Policy Committee of the National Democratic Party (NDP). The new forum is targeting Egyptian youth, by answering their questions and engaging in a dialog with them through a series of online forums, receiving questions (mailed/videoed). So far, he executed two forums in August & October 09, this paper is an attempt to evaluate Gamal Mubarak, not politically, based on his online moves and utilizing social media tools within his political interests. Below are 9 Questions about Gamal Mubarak’s Online Initiative.

1. What online media tools did Gamal use?
o Facebook:
  - Fan page, gathered 9269 supporters.
  - Social Ad for Sharek

o Flickr:
  - Created an account in August 2009.

o DeviantArt:
  - Social Ad for Sharek

o MSN:
  - Social Ad for Sharek on the messenger.

2. How many minutes did Gamal speak in the two forums?
o 1st Forum: approx. 1 hour, 15 min (Out of 2hrs). And the rest for the Audience.

o 2nd Forum: approx. 48 min. (Out of 2 hrs). And the rest for the Audience.

3. How many pictures are taken for Gamal, comparing to the Audience? Where are they?
o 1st Forum: 10 pictures for Gamal, 12 pictures for Gamal & the Audience, 1 for the Audience.

o 2nd Forum: 4 pictures for Gamal, 11 pictures for Gamal & the Audience, 5 for the Audience.

The pictures are uploaded on Sharek’s website, Facebook Fan page and the Flickr account:
o 1st Forum: Facebook (uploaded 4 days later), Flickr (uploaded 6 days later, 2450 views).
o 2nd Forum: Facebook (uploaded same day), Flickr (uploaded 1 days later, 1428 views).

4. How was the broadcast?
o 1st Forum: weak broadcast, big gap between the real-time and broadcasted
o 2nd Forum: better broadcast, less gap.

5. Target volume?
Based on a report issued by the Ministry of Communications and Information Technology in July 2009, there are 13 million Egyptian internet user. Knowing that number of questions Sharek website received is only 700 question. I think getting only 700 questions from 13 million internet user shouldn’t be considered a success.


6. Is there any visual tools and attractions?
o 1st Forum: no any kind of attractions. Only a banner for the National Democratic Party.
o 2nd Forum: distributed book-notes with Sharek’s logo, the speakers on the panel had cups with the logo too, and the NDP banner was replaced by a banner having Sharek logo.

7. Is everything archived?
o 1st Forum: only 1 hr, 26 min is archived out of more than 2 hrs.
o 2nd Forum: only 1 hr, 77 min is archived out of more than 2 hrs.
Are they censoring what to be archived?


8. Was Gamal on time?
o 1st Forum: Yes.
o 2nd Forum: No, 30 minutes delay!!.

9. Video Questions?
o 1st Forum: the aired questions sent in a video format, were removed from the archive.
o 2nd Forum: they didn’t air any video question.

Probably because the videos aired in the 1st forum were not credible, and doubtful.


*Numbers mentioned are valid until the published date of the post. For more information about the mentioned numbers please contact me.

2009-10-27

مُحرر مدونة مصرية لحقوق الإنسان يتلقى تهديد أمني


الاثنين 26 أكتوبر09| تلقيت تهديد أمني غير مباشر من جهاز "مصلحة الأمن العام" التابع لوزارة الداخلية، جاء هذا التهديد بالأمس عن طريق اتصال هاتفي تلقاه والدي من شخص ادعى أنه الضابط محمد محمود من مصلحة الأمن العام، يُعلم والدي أنه تم القبض عليَّ وقال لوالدي "قوله هو واللي معاه ملهمش دعوة لا بتوريث ولا جمال مبارك" وانتهت المكالمة

وهذا هو الرقم الذي تلقي والدي الاتصال منه: 0187407063، وعندما حاولت الاتصال بالرقم وجدته غير موجود بالخدمة

حقيقة الأمر، أنه لم يتم القبض عليَّ ولم أتعرض لأي احتكاك أمني من أي نوع. الآن يوجد احتمالين، إما أن هذا الشخص الذي اتصل بوالدي انتحل شخصية ضابط، أو أنه شخصية حقيقية يهدف إلي توجيه رسالة بعدم تناول جمال مبارك في الكتابات علي المدونات


وفي حالة أنه شخصية حقيقية، فأضيف أن هذه خطوة في سلسلة خطوات تلجأ لها الجهات الأمنية للتعامل مع "المشاغبين"، تبدأ بمكالمة الأهل من أجل الاعتناء أكثر بالأبناء وتوجيه نصيحة بالانصراف عن مجال حقوق الإنسان والعمل العام


أيا كانت الاحتمالات، هذا تأكيد أن الجهات الأمنية مترصدة للمدونين بمصر، وتوجد بالفعل الكثير من حالات الملاحقات الالكترونية، ومصادرة متعلقات المدونين، والتضييق عليهم



Egyptian Blog for Human Rights Editor receives Security Threat
Yesterday ,26 Oct 09, I received a security threat from “Public Security Sector”, which is ruled by the Ministry of Interior. A person claimed to be officer Mohamed Mahmoud from the Public Security, called my dad, and informed him that I am arrested, and asked my dad to pass me a message; its context meant that I and my friends shouldn’t tackle Gamal Mubarak, sun of current President Hosni Mubarak and the General Secretary of the Policy Committee of the National Democratic Party (NDP),and power succession within our writings, and the call ended.

Actually, I wasn’t arrested yesterday and even didn’t deal with security authorities. If we assumed the officer’s identity is genuine, so It should be mentioned this is a series of steps followed by security authorities in Egypt when it comes to “troublemakers”, starts by calling their families asking them to take care of their sons, and advising to quit human rights and politics.

Whether the caller is real or impersonated the identity, it’s still a fact that there are detained internet activists, harassing bloggers and confiscating their devices.

2009-10-21

Egypt: How Police and Customs Officers deal with Bloggers at Cairo Airport?


Today, 21 October 2009, Egyptian blogger Wael Abbas was stopped by security officers at Cairo airport while his coming back to Cairo. From his last two experiences, Abbas didn’t travel with his laptop or CDs, flash memories and camera memory cards, since they were confiscated earlier this year. So nothing was confiscated this time. 

But the officers searched Abbas bag, hunting every piece in the bag. There was also an attempt to confiscate his camera, but the officer decided to leave it after failing to switch the camera on.

This time, Bloggers and Human Rights activists whom were waiting for Abbas at the airport , videoed the officer swhile searching Abbas bags. 

- Picture: Wael Abbas




مصر: كيف يتعامل ضباط الأمن والجمارك مع المدونين بمطار القاهرة؟

اليوم 21 أكتوبر 2009، قام ضباط الأمن والجمارك بتوقيف المدون المصري وائل عباس أثناء عودته بمطار القاهرة. ونتيجة لما تعرض له عباس في أشهر سابقة  هذا العام من مصادرة اللاب-توب الخاص به وأيضا مصادرة وحدات الذاكرة والاسطوانات المدمجة، أمتنع عباس أثناء سفره هذه المرة من أخذ أي متعلقات قد يتم مصادرتها بالمطار. ومع ذلك فلقد قام ضباط الجمارك بتفتيش حقائب عباس بشكل غير طبيعي وبدءوا في تعقب محتويات حقائبه والاطلاع علي الأوراق التي كان يحملها، كما كانت هناك محاولة من ضابط جمرك لمصادرة الكاميرا التي كان يحملها عباس ولكنه تراجع بعدما فشل في تشغيل الكاميرا والاطلاع علي محتواها


هذه المرة، تمكن نشطاء حقوق الإنسان والمدونين الذين كانوا في انتظار عباس بالمطار من تصوير أحداث تفتيشه

2009-10-16

مصر: الأمن يعتدي بالضرب علي مدون مصري


قام اليوم ،الجمعة 16 أكتوبر، الضابط محمد الدهراوي بتوقيف المدون المصري دماغ ماك وأخيه بمحافظة طنطا (محافظة مصرية) للإطلاع علي هويتهم الشخصية (البطاقة الشخصية)، وقام الضابط بإهانة ماك بدون مبرر وعندما طلب ماك من الدهراوي بمعاملتهم باحترام قام الضابط وتقريبا ثمان عساكر شرطة بتطويق ماك وأخوه وبدأوا الاعتداء ضرباً عليهم بالصفع واللكم واقتيادهم إلي قسم الشرطة

كما قام الضابط بمنع ماك وأخوه من استخدام الهاتف المحمول، ولكن تمكن ماك من إرسال رسالة قصيرة من خلال الموقع الاجتماعي تويتر قائلاً "تم الآن القبض العلي وضربي بطنطا" كما جاء بنص رسالته



كما تمكن المدون المصري حسام الحملاوي من الإتصال بماك لمتابعة ما حدث. وتم الإفراج عن ماك وأخوه بمجرد وصولهم إلي قسم الشرطة وهما الآن بأمان

وفيما يلي رسالة قصيرة قام ماك بإرسالها علي موقع التويتر بعد إطلاق سراحه موضحا ما حدث



تحديث (17 أكتوبر -2 صباحا): كتب المدون دماغ ماك ما حدث معه كما أرفق صور للإصابات التي تعرض لها


تحديث (18 أكتوبر): تقدم دماغ ماك ببلاغ للنائب ضد النقيب محمد الدهراوي

الصورة : المدون المصري دماغ ماك

Egypt: Security beats Blogger badly

Today, Friday 16th October, the Egyptian blogger Demagh Mak and his brother had been stopped for “ID check” in Tanta (Egyptian Province) by a police officer named Mohamed El-Dahrawy.

For no reason, the police agent beat blogger Mak on his back, while asking for IDs. Andd when Mak asked him to treat them respectfully; the officer and around eight soldires and informers started beating Mak and his brother badly.

Mak and his brother were taken to the polcie station, and both of them were released as soon as they reached the station. And there is not clear reason for why all this happened.

Before preventing Mak and his brother from using their cell phones, Mak managed to sent a message (tweet) on the social website Twitter and notify people of the arrest.


Demagh_mak.jpg


On the other hand, Egyptian blogger Hossam El-Hamalawy was able to join Mak on the phone to follow up on what's happening and post it on twitter.

Hossam tweet

* By EBfHR Editor, Published on Global Voices Online

2009-09-27

مصر: مساومة المدونين مقابل التخلي عن العمل العام


كالعادة، تستمر محاولة الأجهزة الأمنية بمصر السيطرة علي أشكال حرية التعبير المختلفة وقمع الأصوات التي تكشف عن انتهاكات الحكومة العديدة. فلقد تعرض المدون المصري عبد الرحمن فارس صاحب مدونة "لساني هو القلم" إلي استدعاء أمني بمحافظة الفيوم -محافظة بمصر يسكنها فارس- وذلك بعد أن تلقى  فارس مكالمة تليفونية يوم الجمعة 25 سبتمبر من الرائد تامر عادل يطلب منه المجيء إلي مقر أمن دولة، وذلك بعد أن قائم الرائد بتوجيه بعض الأسئلة لفارس أثناء المكالمة. وبعد ذهاب فارس إلي مكتب أمن الدولة أمضى ما يقرب من أربع ساعات مع الرائد تامر عادل، ثم مع العميد عبد الهادي مفتش مدير أمن الدولة بالفيوم. تم سؤال فارس عن علاقته بالإضراب الذي سيقام في أكتوبر من هذا العام –الذي لا يعلم فارس عنه شيئاً- وعن علاقته بالإخوان المسلمين وحزب الغد، كما قام الرائد تامر عادل بعرض منصب سياسي بالحزب الوطني الديمقراطي (الحزب الحاكم بمصر) علي فارس ووعد بتصعيده داخل الحزب مقابل التخلي عن شئون العمل العام، وهو الأمر الذي رفضه فارس بشدة. ثم قام الرائد تامر والضابط هشام فاهيم بمصاحبة فارس إلي مكتب العميد عبد الهادي لاستكمال الاستجواب، وقام اللواء عبد الهادي بتهديد فارس باعتقاله و"تروح ورا الشمس" علي حد تعبير فارس، كما أشار فارس إلي أن اللواء عبد الهادي والضابط هشام فاهيم قاما بمعاملته بشكل سيء جداً. وجه اللواء عبد الهادي نفس الأسئلة إلي فارس ، كما استفسر عن التدوينة التي كتبها فارس بعنوان "هؤلاء سيقضون العيد داخل السجون المصرية وتهمتهم حب الوطن" وحذره من الاستمرار في هذا النهج

Egypt: Bargaining Bloggers to stop opposing the Government
“You will be behind the sun” was the expression used by the Dean Abdul Hadi, General Inspector of State Security at Fayoum (Egyptian Province), while he was interrogating the Egyptian blogger AbdelRahman Fares last Friday, 25 September, 2009, who blogs at Lesany Hoa elKalm (My Pen Is My Tongue).

Hours before this, major Tamer Adel also questioned Fares about his relation with the strike that will take place on October 2009 -which fares did not know even about-, the Muslim Brotherhood and El-Ghad political party. During this interrogation, major Tamer offered Fares a political position in the National Democratic Party (ruling party) and promised him to be promoted inside the party, in exchange for quitting any other work within the civil society. An offer that Fares refused.

Fares mentioned during a phone call that AbdulHadi asked him several questions about his blog, as well as treating him badly and threatening him to be arrested and to be “behind the sun”, which is an Egyptian expression used to highly threaten someone with jail.

* By EBfHR Editor, Published on Global Voices Online, EuropeNew.

2009-09-14

تخويف المدونين..بين الملاحقة الأمنية والتوجه الحقوقي

أثارت مؤخراً البلاغات التي تقدمت بها منظمتان حقوقيتان لضبط ومصادرة عدد من الكتب، تحتوي علي "خرافات وشعوذة" من وجهة نظر المنظمتان، الكثير من الآراء في الوسط الحقوقي والمهتمين بحرية الرأي والإبداع حول توظيف التقاضي وقضايا الحسبة للتعامل مع أصحاب الرأي بشكل خاص و"الآخر" بشكل عام سواء اتفقنا أو اختلفنا معه، خصوصاً أن البلاغات اشتملت علي ألفاظ تحمل في مضمونها إقصاء الرأي الآخر مثل "شرك وكفر" و"ازدراء الأديان". كما تناول بعض المدونين هذا الحدث وقاموا بطرح وجهات نظرهم من خلال كتابات مثل مدونة وسع خيالك ومدونة تابوهات
كل هذه النقاشات التي تمت –ولا زالت تتم- دفعت مركز هشام مبارك للقانون لعقد ندوة لبلورة المواقف الحقوقية من استعمال التقاضي، واستضافت الندوة أ\ نجاد البرعي ممثلاً للمجموعة المتحدة وأ\ أحمد سميح ممثلاً عن مركز أندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف، وهما المنظمتان التي قامتا بتقديم البلاغات، واستضافت أيضا أ\بسام مرتضي المخرج وصاحب التدوينة التي نشرت بمدونة تابوهات. لا تهدف هذه السطور تسليط الضوء علي موضوع البلاغات -رغم أهميته- ولكن تستهدف تناول المداخلة التي قام بها سميح والتي وجه فيها تهديد ضمني للمدون أحمد ناجي -صاحب مدونة وسع خيالك- باللجوء للقضاة للتعامل مع تدوينه ناجي التي تناول فيها موضوع البلاغات بشكل لم يُرضى سميح. حيث قال سميح فيما معناه أن على مستخدمي الانترنت التأني قبل استعمال الكيبورد (لوحة المفاتيح) للكتابة!، والتفكير أكثر من مرة قبل نشر أي شيء تجنبا لملاحقة قضائية!! قد تطوله، وهو الأمر الذي أكده سميح لي عندما سألته للتأكد وبالتالي أصبح التهديد صريح وليس ضمني.
الآن، نحن أمام أحد الحقوقيين الذي يرى أن التعامل مع كتابات المدونين يكون من خلال التقاضي، وأود أن أنشط ذاكرتكم بالواقعة التي تعرض لها الصحفي خالد البلشي –الذي يدير مدونة ينشر بها أعماله الصحفية- لاستدعاء أمني بسبب تعليق وارد من مجهول علي مدونته، والذي بطبيعة الحال دفع البلشي لتحذير مستخدمي الانترنت أثناء التعامل مع التعليقات! تجنباً لأي ملاحقة أمنية
مجمل القول، أصبح المدونون معرضون لملاحقة أمنية -وهو أمر مفهوم نسبياً وليس بجديد- ولملاحقات قضائية من بعض المهتمين بمجال حقوق الإنسان، مما يثير تساؤل حول الدور المتوقع من الحقوقيون، هل هو توسيع هامش الحريات والحفاظ علي مساحات الاختلاف، أم احتكار الحرية وحقوق الإنسان لفئة ما؟! 
في النهاية لا أتمني أن تنجح المحاولات الأمنية ومحاولات بعض الحقوقيين من تخويف المدونين  
 مصدر الصورة -

2009-09-09

Egypt: Interrogating Netizen for a Blog Comment


On September the 3rd, 2009, Khaled elBalshy, the Editor-In-Chief of the Al-Badeel newspaper, who maintains a personal blog, was interrogated by the Interior Ministry's Internet Crimes department for a comment on one of his blog posts left by an anonymous visitor. The comment was in response to a post published several months ago. The interrogation, which was unofficial, happened after a complaint against Khaled elBalshy for publishing the comment on his blog. And as a reaction elBalshy deleted all the comments on the aforementioned post.
It should be mentioned, that this is the first time that an Egyptian blogger is being interrogated for a comment published on his blog. This is an indication that security services are trying to come-up with new ways to attack and repress bloggers and internet users.As reported before on GVA, the same case happened in Syria with blogger Rokana Hamour as well as in Malaysia with blogger Nat Tan.
* By EBfHR Editor, Published on Global Voices Online.

2009-09-05

مصر: مهاجمة المدونين بتوظيف التعليقات المكتوبة علي مدوناتهم



في واقعة تعد الأولى من نوعها، تعرض خالد البلشي – رئيس تحرير جريدة البديل، والذي يدون علي مدونة البلشي، إلي استدعاء من مكتب مكافحة جرائم الانترنت التابع لوزارة الداخلية المصرية، علي ضوء تقديم شكوى ضد البلشي بسبب تعليق مكتوب  من مجهول علي مدونة البلشي. وفي اتصال هاتفي مع البلشي، أعرب عن دهشته بمجرد علمه لسبب الاستدعاء وهو تعليق من "مجهول" علي تحقيق أعاد نشره علي مدونته منذ عدة شهور، وأشار البلشي أن الشكوى جاءت قبل يومين من انتهاء المدة القانونية  لمقاضاة مادة منشورة (3 شهور)، وقال البلشي أنه لم يتعرض لتحقيق رسمي ولقد قام بحذف التعليق. جدير الذكر، أن هذه هي المرة الأولي التي يتعرض فيها مستخدم انترنت مصري لملاحقة أمنية بسبب تعليق مكتوب علي المدونة، ويعد هذا الاستدعاء الذي تعرض له البلشي، مؤشر لعَزم الأجهزة الأمنية إلي الوصول لطرق جديدة لمهاجمة المدونين. وفي نفس السياق مثل من قبل المدون المصري عمرو غربية أمام نيابة العباسية وتم  إجبار عمرو على تسليم عناوين آي بي الخاصة بالقرّاء الذين أرسلوا تعليقات على مدونته  لكن عمرو تمسك بحقه في رفض تسليم تلك العناوين
- الصورة: الصحفي خالد البلشي

2009-09-02

American Activist detained,Laptop Confiscated


Last night, Tuesday 1st September 09, the American activist and blogger Travis Randall, who participated in a small march supporting Gaza earlier this year, was detained by security officers for two hours upon his arrival at Cairo International Airport. Security officers gave no explanation for the detention. Furthermore, they confiscated Randall's laptop and cell phone.
At around 1:30 am, Randall was told that he is not allowed into Egypt and was forced to purchase a return ticket back to London on the next morning.
Now, his computer is joining other laptops that have been confiscated recently by security officers at Cairo International Airpor. It should be mentioned that this situation happened earlier with the Egyptian blogger Wael Abbas how had his laptop and some of his belongings confiscated.
* Update (2 Sep. 09, 10:00 pm): Travis Randall has arrived safely to London, the security officers retured his laptop.
- Picture: Travis Randall


احتجاز ناشط أمريكي بمطار القاهرة ومصادرة اللاب-توب الخاص به
مساء أمس، الثلاثاء 1 سبتمبر 09، أحتجز ضباط الأمن بمطار القاهرة الدولي الناشط والمدون الأمريكي ترافيس راندال عقب وصول إلي القاهرة وتم مرافقة راندال إلي ساحة انتظار. علي مدار ساعات لم تقم العناصر الأمنية بذكر أي أسباب وراء هذا الاحتجاز. كما قام ضباط الأمن بمصادرة اللاب-توب والهاتف الجوال الخاص براندال. بعد منتصف الليل، تم إعلام راندال بأنه ممنوع من دخول مصر، وتم إجباره علي حجز تذكرة عودة إلي لندن علي الخطوط الجوية البريطانية.
الآن، ينضمن لاب-توب راندال إلي باقي الأجهزة التي تم مصادرتها في الفترة الأخيرة، فهذه ليست أول حالة لمصادرة أجهزة رقمية، فلقد تعرض المدون المصري وائل عباس لمصادرة جهازه الاب-توب من عدة شهور. جدير بالذكر، أن راندال قد شارك في وقت سابق من هذا العام، في مسيرة لدعم غز
تحديث (2 سبتمبر 09 - 10 مساءً): صل ترافيس راندال إلي لندن، وتم  إرجاع اللاب-توب الخاص به 
* By EBfHR Editor, Published on Global Voices Online

2009-09-01

Egypt: Numbers & Indicators for Repression & Violations

Year
Violation
Death due to Torture
Torture
Detention
Persecution
Political Dentenion
Detaining Bloggers
2007
3
40
15
24
19
5
2008
17
46
14
14
42
18
2009
15
22
10
9
- Numbers provided for 2009 covers the period from January to April.
- References: Reports issued by the Egyptian Organization for Human Rights